News

9 Նոյեմբերի Շնորհահանդէսին Ընթացքին Արտասանուած Խօսքերը

16 November 2015

The Armenian Catholicosate of Cilicia

History, Mission, treasures

Public Presentation, Antelias, Monday November 9, 2015

 

Editor’s Word

Seta B. Dadoyan

 

 

Your Holiness, Eminences, Holy fathers, Excellencies, ladies and gentlemen. We have the pleasure of presenting to you The Armenian Catholicosate of Cilicia History, Mission, Treasures, a unique volume in form, content and scope.

 

From the initial stages of this large and complicated project, to the last and most minute issues, His Holiness Aram I directly followed and oversaw the process. Thank you Your Holiness. I also thank the contributing authors and all those who ex-officio or generously brought their valuable contribution over a period of thirty months.

 

12247019_1005676446120744_7027610684507994922_nThis is a historical work in the contemporary understanding of history: it considers historical knowledge embedded in the service of human interests. In this case, Armenians have an interest in knowing and communicating the history of their Church and Catholicosate, because such interest is essential for the preservation of their identity, and their persistence worldwide. The past and the future do not actually exist, but they are part of the present, and must be brought into it and be made ‘present’. As the cover of our volume depicts, Antelias and Sis – the historic headquarters of the Catholicosate in Cilicia – are one, they are in the present and future. This is the existential dimension of this volume.

 

Personally, I had the honor and privilege of actively taking part in recording the millennial history of the Armenian Catholicosate. Peoples, institutions, events, episodes, even archives, do not make or become history on their own. It is intellectual who converts them into written and visual history. Three years ago when His Holiness explained to me the project of this volume, as far as I was concerned, this was not just an editorial task. The challenge which I immediately embraced, was to re-construct the Odysseyan journey and the career of the Armenian Catholicosate and its people from the eleventh century to the present. The volume had to be multifaceted yet a coherent whole, informative, beautiful, academic yet accessible.

 

This book marks two centenaries, but not by coincidence: the Genocide in 1915, and the within the same year and as part of it, the forced evacuation of the Armenian Catholicosate from its headquarters in Sis/Kozan, the capital of Armenian Cilicia. It moved there in 1292/3 from the peninsula of Hromkla on the Euphrates. Previously, in 1045, following the fall of the Pakraduni Kingdom, it was forced to leave its headquarters in the capital Ani and settled in Cilicia. Circumstances in South eastern Asia Minor were very different from the north east, and the Armenians developed a rich national and Near Eastern culture, which stood out by its ecumenism and spirit of renovation. The Catholicosate of Cilicia is the continuator of this legacy.

 

The volume is composed of three parts: Part One is on the history of the Kingdom and the Catholicosate. Part Two is dedicated to the reassures, or the collections at the Kilikia Museum, such as manuscripts, metalwork, vestments, carpets, paintings, coins, old printed books, etc. As much as it was desirable to showcase all the treasures of the Catholicosate, it was more appropriate to focus on items that were historically more appropriate to focus on items that were historically more significant and/or aesthetically superior. The three aspects of the volume – history, mission and treasures – are summed up by His Holiness in the Epilogue. Five Appendices for information and reference make Part Three.

 

These three parts are mutually complimentary, in that the book is designed to be taken as a totality of academic, illustrations and information. The focus is obviously on the Catholicosate, as a singularity and an integral element in the Armenian Meta-System, or the spatial-temporal totality of all the Armenians. As such, it reflects the Armenian condition at all times and locations. It is in this context that the volume seeks to bring out the journey or move of the Catholicosate from Armenia, to Cilicia, to Antelias. The emphasis is on its dynamic evolution as part of the Armenian experience in the Near East, where their homeland and broader habitat have been for millennia. From the earliest times and to the present, the Armenian oikumene spread from Armenia, to the Black Sea, Cilicia, Syria, Lebanon, Palestine, Egypt, Iraq and Iran. Armenians lived and persisted by the requirements of their circumstances. They were/are looked upon as natives in the Islamic world, but distinguished by their ethnic and cultural specifities. During several periods, factions and individuals played significant roles in their location and all Arab sources testify to this fact. I have dedicated the past two decades of my career to drawing the paradigms of Armenian-Islamic interactions. What happened in the Ottoman Empire from late 19th century to the end of World War One, must be brought in political and not religious light. In general, many episodes of survival and interaction with the Muslim East and Christian West defy traditional paradigms and reveal surprising patterns of interaction and coexistence.

 

In all cases and at all times, the church was with its people everywhere. As of its establishment over 17 centuries ago in the early 4th century, it embodied, reflected and suffered the circumstances of its people. During periods of political vacuum and/or crisis, it led them. In fact, most protocols with Islamic Caliphates were signed by catholicoi. There can be no history of the church and the Catholicosate apart from the history of the people everywhere, hence the relevance of focusing on the experience, presence and role of the Catholicosate.

 

The fifty years Turkish massacres as of late 1870’s culminated in the forced deportations and the Genocide of 1915. The final exodus of the people and their Catholicosate from their historical land and Cilicia marked both the end of an era and the beginning of a new one. As of 1930 in Lebanon, this institution took over the new and much broader task of recreating the social, spiritual and cultural infrastructures for the surviving communities everywhere in this region and beyond. The 400 pages and over 500 illustrations try to conjure up a large canvas that depicts in word and image an amazing century of the Armenians and their Catholicosate, and even more amazing episodes of near-extinction, metamorphosis, prosperity and power over an entire millennium. Here are the historical and existential dimensions of this volume as a worthy and true testimony of this Holy See and its people in this part of the world, from the rise of Armenian Cilicia in the eleventh century to the present.

 

الاثنين في 9/11/2015

 

                                   كلمة د. صالح زهر الدين                

في كاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس في أنطلياس

حول كتاب "شهادات لبنانية في الإبادة الأرمنية"

* * *

 

شكّلت مئوية الإبادة الأرمنية حدثاً بارزاً في مختلف الأوساط، كما في مختلف الدول، واحتلت مرتبة «دولية مميّزة» على هذا الصعيد.. ونظراً لهذا الإمتياز، كان لا بدّ من عمل ثقافيّ فكريّ توثيقيّ يليق بالمناسبة والذكرى، فكان هذا الكتاب «شهادات لبنانية في الإبادة الأرمنية» كتاباً جديداً في عنوانه وموضوعه وتوقيته وشهاداته... ويقع في 472 صفحة...

 

ولقد كانت فكرة الكتاب، لفتةً كريمةً من قداسة الكاثوليكوس آرام الأول، إلى لبنان واللبنانيين تقديراً واحتراماً في ذكرى مئوية الإبادة، لاحتضانه – واحتضانهم – الشعب الأرمني وحمايته بعد الجريمة الإبادية التي تعرض لها على أيدي العثمانيين الطورانيين عام 1915، فكانت أوّل وأكبر مجزرة شهدها القرن العشرون ذهب من جرّائها أكثر من مليون ونصف مليون أرمني...

 

إن كتاب «شهادات لبنانية في الإبادة الأرمنية» هو عملٌ جديدٌ فعلاً لأنه يتناول أكثر من مائة شهادة ورأي وموقف لشخصيات لبنانية، من مختلف فئات الشعب اللبناني 12239570_1005676552787400_590978784925111770_nوطبقاته وأحزابه ومؤسّساته، لم يتضمّنها أيّ كتاب آخر من قبل... وبالإضافة إلى مقدّمة د. زهر الدين، فقد كانت «كلمة تقدير» من قداسة الكاثوليكوس آرام الأول للدكتور صالح زهر الدين على هذا العمل التوثيقي الفريد من نوعه، وهو بمثابة عربون تقدير واحترام من الشعب الأرمني للشعب اللبناني، مسيحيّين ومسلمين، كما للشعوب العربية عموماً الذين حضنوا الأرمن الناجين  من مجازر الدولة العثمانية التركية... كما تؤكّد هذه الشهادات في هذا الكتاب تأكيداً صادقاً عن محبّة واحترام الشعب اللبناني تجاه الشعب الأرمني، وعن التضامن معه في نضاله لإسترجاع حقوقه المغتصبة. كما تضمّن هذا الكتاب فصولاً عشرة، تناولت شهادات/محاضرات وثائقيّة، وشهادات بحثيّة ودراسات علميّة، إضافة إلى شهادات رؤساء الجمهورية اللبنانيّة ورؤساء الحكومات ومجلس النواب، وشهادات نواب ووزراء، وشهادات رجال دين، وأساتذة جامعيّين وأكاديميين ودبلوماسيّين ومفكّرين ومثقفين، وشعراء وأدباء وفنّانين، وصحافيّين وإعلاميّين، وانتهاء بشهادات بعض الأحزاب اللبنانية...

 

 

الجدير بالذكر أنه قد اعتمدنا التسلسل الأبجدي للأسماء لكي يصبح هذا المرجع بمثابة «معجم موسوعي» تسهل العودة إليه باستثناء ملف رؤساء الجمهورية والحكومة

 

 

... أما مكتبة البحث، فاشتملت على 37 مرجعاً باللغة العربية، و8 مراجع باللغة الأجنبية، و18 صحيفة ومجلة ودورية

 

:إزاء ذلك نتساءل: ما أهميّة هذا الكتاب، ولماذا في هذا الوقت بالذات؟ جوابنا على ذلك يتمثل بما 

 

أولاً: لإنه نوع من الوفاء الملتزم والإلتزام الوفيّ بقدسيّة إنتمائنا إلى قضايا الحق والحقيقة، لا سيّما وأننا من الناس الذين تعوّدوا على قول الحقيقة، حتى ولو كانت رقابنا على حبال المشانق... وسلطان الحق والكرامة والحرية أكبر من كل ما في الأرض من سلاطين، جدداً كانوا أم قُدامى

 

ثانياً: لقد ظنّ المجرمون الإتحاديون الطورانيون أن مجازر الإبادة المنظمة ضدّ الشعب الأرمني في الربع الأول من القرن العشرين، هي عملية شطب لهذا الشعب من التاريخ والجغرافيا والمستقبل... إلا أن ظنَّهم قد خاب، وحساب الحقل لم يطابق حساب البيدر عندهم، حيث حلّت الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية في ظلّ الإنكار التركي الدائم لارتكابها، وعدم الإعتراف بوجودها، نظراً لما تحمله عملية الإعتراف من تداعيات ومستلزمات يرفض الأتراك التقيّد بها والإلتزام بنتائجها، وأولها وأهمها «حق
العودة»، شأنهم في ذلك شأن «إسرائيل» مع رفض «حق العودة» الفلسطيني

 

ثالثاً: لقد قُدّر لهذه القضية أن تدخل التاريخ وتخرج من الجغرافيا نحو المستقبل... ولن تستطيع أيّة قوّة أن تخرجها من التاريخ وتعيدها إلى شرنقتها الجغرافية، لأنها لم تعد «كرة أطفال» ولا «كرة قدم» أو «كرة سلّة»، بل أصبحت بحجم «الكرة الأرضية» كلها.. والشعب الذي أريد له الإبادة، خرج كالمارد من القمقم، وكأنه «طائر الفينيق» الذي قد خلقه الله خصيصاً للأرمن دون غيرهم من شعوب الأرض

 

رابعاً: أكّد كتابنا هذا عمق الصداقة اللبنانية – الأرمنية، التي تفنَّن الطورانيون الإتحاديون في القضاء عليها عبر مجازرهم وإعداماتهم ومجاعاتهم، لكنهم فشلوا... وستبقى هذه الصدااقة التاريخية والمستقبلية أكبر من المجازر، وأكبر من كل الإبادات... كما ستبقى أكبر من كل انقراض وكل إفناء...

 

خامساً: أثبت كتابنا هذا عقم المزاعم الإتحادية الطورانية التي تحمّل الإسلام والمسلمين مسؤولية هذه الجريمة الإبادية الفظيعة .... وذلك عندما حاول المجرمون الإتحاديون الطورانيون أن يبرهنوا للعالم أن هذه الإبادة هي بمثابة حرب بين المسلمين والمسيحيين، وكأنهم ارتكبوها باسم الدين الإسلامي، لكن الإسلام والمسلمين منهم ومن أعمالهم براء. لأن الإسلام الحقيقي هو الذي حمى الأرمن وقدّم لهم كل وسائل العيش والحياة والطمأنينة... وفي الوقت الذي كان يُذبح فيه الأرمن إلى جانب الجوامع التركية، كانوا يُستقبلون بالترحاب إلى جانب الجوامع العربية... ويلقون كل رعاية وحماية...

 

سادساً: رغم ذلك، وبالنظر إلى عدالة هذه القضية وإنسانيتها، تزايد الإلتفاف حولها، وبدأت المطالبة بإنصاف الشعب الأرمني وإحقاق الحق، كما تزايدت النداءات الشعبية والدبلوماسية والرسمية على مختلف الصعد مطالبة تركيا بضرورة الإعتراف بهذه الجريمة الإبادية كونها تعلن دائماً أنها «الوريث الشرعي للدولة العثمانية»... وهذا ما حدا الكثير من برلمانات العالم ومجالس شيوخ كثير من الدول إلى الإعتراف بالإبادة، في ظل الإستنكار والتنديد التركي بهذه الخطوات التي اعتبرتها تركيا عداءً ضدّها... ومن المؤسف، أن هذه الجريمة الإبادية مرّت بدون عقاب، ولو عوقب المجرمون يومها لما شهدنا جرائم جديدة ومجازر جديدة، وتصريحات جديدة كتلك المشابهة لتصريح هتلر النازي «من يتذكر بعد المجازر الأرمنية؟» وكأنه بذلك يشجع جنوده على القتل والإجرام... وهكذا تناسل المجرم مجرمين... ولا يزال التناسل مستمراً. وإن انتشار العنف في كل أنحاء العالم هو نتاج عدم معاقبة المجرمين والجرائم التي ارتكبت في الماضي. ومع ذلك، لا تزال تركيا (الحكومة والنظام) تصرّ على الإنكار وعدم الإعتراف، الذي هو إهانة للتاريخ والعدالة... رغم صدور مذكرات طلعت باشا (مهندس المجازر) التي يعترف فيها صراحة بالترحيل والنفي والقضاء على 972,158 في هذه المسيرة الإعدامية... وتعتبر هذه المذكرات أول وثيقة إعتراف رسمي تركي عثماني بالإبادة الأرمنية...

 

سابعاً: أثبت كتابُنا هذا أن الشهداء لا يموتون، فهم يدفنون الموت ويعودون... وقضيتهم تبقى دائماً حيّة طالما هناك أوفياء يرفضون دفنها وموتها... وهذا ما عبّر عنه دولة رئيس مجلس النواب اللبناني الأستاذ نبيه برّي في مجمّع النُّصب التذكاري للإبادة الأرمنية في أرمينيا عن أبطال الأرمن وشهدائهم، عندما قال: «زرعوا قاماتهم لتقوم أرمينيا، الشهداء هم الشهود»....

 

ثامناً: أكّد كتابُنا هذا أنه كتابٌ يجمع شعب لبنان كلَّه بمختلف فئاته وطوائفه وطبقاته وأحزابه ومؤسساته، في وقفته تجاه قضية واحدة هي القضية الأرمنية، تماماً مثلما يُجمع هذا الشعب على موقف إنسانيّ نبيل تجاه قضية نبيلة إسمها «القضية الأرمنية».... وقلّما وُجد في الدول العربية أو الأجنبية، هذا الكمّ من الشخصيات والأحزاب والطوائف مؤيدة لهذه القضية مثلما هو الوضع في لبنان... المتميّز بطوائفه المتقاربة- المتباعدة، لكنها مُوحَّدة حول هذه القضية... وقلّما شهدت في العالم موقفاً مميّزاً إزاءها، مثلما هو موقف اللبنانيين كافة تجاه القضية الأرمنية والإبادة... ولعلّها القضية الأولى التي أوجدت هذه اللحمة اللبنانية تجاهه، وبالعكس...

 

تاسعاً: إذا كانت مؤلفاتي التي بلغت اليوم العشرين كتاباً عن القضية الأرمنية، هي بمثابة «عقد لؤلؤ» هذه القضية، فإن هذا الكتاب «شهادات لبنانية في الإبادة الأرمنية» هو «أيقونة لبنانية ذهبية» على صدر هذه القضية في الذكرى المئوية للإبادة... كما أنه «الجوهرة» الأكثر لمعاناً في هذا العقد، باعتبارها الإنعكاس الإشعاعيّ لمئوية الإبادة في هذا العام 2015، ولا سيّما في نيسانها الأكثر احمراراً من كل شقائق نُعمانه... ذلك لأن الدّم هذا – دم الإبادة- أيضاً كان أنصع وأكثر غزارة من كل دماءٍ أخرى، لأنها دماء أكثر من مليون ونصف مليون أرمني... وأيُّ شلاّل في هذا الكون آنذاك كان يضاهي غزارة الشلاّل الدمويّ الأرمني وتدفّقه المرعب والمخيف معاً؟....

 

عاشراً: ولأنّه كذلك، فلم أَجِدْ إهداءً أثمن منه أقدّمه لقداسة الكاثوليكوس آرام الأول في هذه المناسبة/الذكرى المئوية للإبادة/ عبر وثيقة تحمل عنوان: «وثيقة تنازل وإهداء إلى قداسة الكاثوليكوس آرام الأول» أتنازل فيها عن جميع حقوقي التأليفية والفكرية والمادية، عربون تقدير واحترام... لمن هو أهل للإحترام والتقدير والمحبة...

 

وأخيراً، ومن هنا، من هذا الصرح الأرمني العريق، إسمحوا لي أن أوجّه تحية إلى النخبة المميّزة من المثقفين والمفكرين الإنسانيين الأتراك، الذين تجرؤوا ويتجرؤون على إعلان آرائهم ومواقفهم الداعية إلى الإعتراف بالإبادة الأرمنية، متَحدِّين سياسة الإنكار الرسمية بكل ما تحمله من عذابات ومصاعب... ونرى أن من أولى واجباتنا في الذكرى المئوية للإبادة، أن نعمل على «الداخل التركي»- بالتوازي مع الخارج- بغية تغيير الصورة والمعادلة معاً... لا سيّما عندما نرى أن حفيد جمال باشا السفاح، وإسمه حسن جمال يفاخر اليوم ويعلن رأيه وموقفه بصراحة قائلاً: «إن إنكار مذابح الأرمن يعني المشاركة في الجريمة ضد الإنسانية جمعاء»... هذا في الوقت الذي قال فيه جَدُّه جمال باشا السفاح: «سأفني الأرمن بالحديد والنار، وسأفني العرب بالتجويع»...

 

أليس في موقف حفيد السفاح وأمثاله ما يستحق الوقوف عنده؟ باعتقادي نعم

...

 

 

كلمة الدكتورة  نورا بيراقداريان

قداسة الكاثوليكوس أرام الأول

صاحب الغبطة،

أصحاب السيادة،

أصحاب المعالي و السعادة،

أيها الحفل الكريم

 

إن مئوية الإبادة الأرمنية شكّلت مرحلة مفصلية في التاريخ المعاصر للشعب الأرمني، شهدت مواقف و حركات مطلبية ومشاريع جمّة، في مختلف أقطار العالم، جاءت تثبت أن القضية ما زالت حية، و بقوّة، ولو بعد مرور مئة عام عليها، في ذاكرة أبناء الشعب الأرمني و في ضمائر الشعوب الوفية.

وقد حصدت جملة اعترافاتٍ من دولٍ جاءت تُضافُ على قائمة الدول المؤمنة بالعدل و حقوق الإنسان و المناصرة لحقوق الشعب الأرمني و التي أرادت أن تفي المليون ونصف المليون من ضحايا الإبادة الأرمنية حقّهم بالأعتراف بقضيتهم.

وقد ارتأى قداسة الكاثوليكوس أرام الأول أن تشكّل المئويةُ مرحلةَ عبورٍ بالقضية الأرمنية نحو أفاق جديدة وأعتبرها مناسبةً مؤاثية لنقل المطالبة السياسية بالأعتراف بالإبادة الأرمنية إلى أرضية التعويض و إحقاق الحق و استرجاع الأرث التاريخي، باللجوء إلى الأطر القانونية.

وفي سياق تمهيدي نحو تحقيق هذا الهدف، لقد نظمت كاثوليكوسية الأرمن لبيت كيليكيا في شباط 2012 مؤتمراً دولياً في مقر الكاثوليكوسية، إذ شارك فيه ما يقارب الثلاثين خبيراً دولياً متخصصاً في القانون الدولي العام، وَفَدوُا من أرقى الجامعات العالمية، من وشنطن و نيويورك وروما وميلان والنمسا وكندا وباريس وجنيف، وألمانيا ولندن وهلندا وبلجيكا وتركيا... وغيرها، لعرض ومناقشة القضية الأرمنية من منظار القانون الدولي العام، بغية البحث عن المسارات القانونية المؤاتية لبناء أسس المطالبة بالحق على أرضية قانونية، والركون إلى العدالة.

لقد حمل المؤتمر العنوان التالي: "القضية الأرمنية: من الأعتراف إلى التعويض".

وقد تطرّق المؤتمرون إلى محور الأعتراف بجريمة الإبادة و ارتباطه بأصول الدعوى القانونية، كما ناقشوا المرتكزات القانونية لأعتبار الدولة التركية المعاصرة وريثة السلطنة العثمانية و المسؤولة قانوناً عن الجرائم التي أقترفتها السلطنة العثمانية، ولا سيما المسؤولة قانوناً للتعويض عن الإبادة الجماعية التي وقعت في أوائل القرن المنصرم.

12247821_1005676622787393_7502899245765852360_oكما جرى قراءة الألتزامات و التعهدات التي وقّعتها الدولة التركية، عبر أبرامها عدداً من المعاهدات الدولية، مثل معاهدة لوزان مثلاً، التي تشكل أرضية خصبة للقضية الأرمنية، على خلاف الألتزام غير المقرون بأليات التطبيق لمبادئ القانون الدولي، والتي تبقى إرادية بالنسبة للدول.

كذلك ثم معالجة الممّرات القانونية التي تفسحها أنظمة المحاكم الدولية المختلفة، بدءاً من محكمة العدل الدولية، وصولاً إلى محكمة الجنايات الدولية فالمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، و مناقشة الصعوبات و العراقيل التي تطرحها في مجال القضية الأرمنية.

بالإضافة إلى مناقشة آليات المتابعة القضائية في المحاكم المحلية لدولٍ أخرى و صولاً إلى الأمكانيات المتاحة أمام المحاكم التركية، وذلك في خضمِّ معالجة القوانين و القرارات المختلفة التي أرستها الدولة التركية لاستباق أية خطوة في هذا الأتجاه.

لقد قارب المؤتمر أيضاً آليات التعويض الفردي مقارنة مع آليات وأطر التعويض الجماعي، كما تم مناقشة مقارباتٍ قانونية ذات أبعاد أقتصادية ترمي إلى إرشاد آليات التقويم المادي للأرث المسلوب عام 1915 بغية أقتراح أصول التعويض، بالإضافة إلى معالجة أطر قانونية آخرى مرتبطة بالقضية الأرمنية.

 وقد شكّل هذا المؤتمر محطة مفصلية في مسار القضية الأرمنية و الرّافعة الفكرية التي بادرت إلى نقل القضية الأرمنية إلى مستويات جديدة.

فالقيمة النوعية للمداخلات و المقاربة الأكديمية المتخصصة للعناوين القانونية المختلفة، دفعت مجلة القانون الجنائي الدولي "International Criminal Law Review" إلى تبنيّ مضمون المؤتمر و نشرها في عددٍ خاص من المجلة في شباط 2014. وتحتل مجلة القانون الجنائي الدولي، لناشيريها "Brill & Nijhoff publishers"، و التي تصدر بإشراف جامعة "Durham" البريطانية، مكانةً مرموقةً في الأوساط الحقوقية العالمية و تعتبر من أهم المنشورات الصادرة في أوروبا في مجال القانون الدولي العام و المجلة الأوروبية الوحيدة المتخصصة في القانون الجنائي الدولي. و قد أشرف على التحرير الأستاذ في القانون الدولي في جامعة "Worwter" الأميريكية الدكتور "Henry Theriault". إن المكانة المميزة التي تحتلها مجلة " International Criminal Law REview" في الأوساط الاكاديمية و الحقوقية الدولية، جعلت من إصدار هذا العدد الخاص إضافةً مهمة على القضية الأرمنية، ولاسيما كونها مرجعاً مهماً للباحثين الدوليين في قضايا الإبادة و الجرائم ضد الإنسانية، مشكلاً بذلك منبراً أساسياً لمناقشة القضية عالمياً.

واليوم، و بمناسبة الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية، وبغية إيصال مضمون هذا العدد القيّم، إلى أكبر عدد من القرّاء و بغية إفادها إلى الشتات الأرمني القاطن في مختلف أنحاء العالم، بادر قداسة الكاثوليكوس آرام الأول لشراء حقوق النشر لهذا العدد الخاص من دار نشر "Brill & Nijhoff" بغية إعادة نشرها في مطبعة الكاثوليكوسية، و بأعداد كبيرة، حتى يتم توزيعها إلى أهل الأختصاص في كل أنحاء العالم، تحت عنوان:

"LEGAL AVENUES FOR ARMENIAN GENOCIDE REPARATIONS" و بذلك يشكّل هذا المرجع أول مستند قانوني علمي، يطرح المقاربة القانونية للقضية الأرمنية من منطلقاتها المختلفة.

يطرح قداسته في مقدمة المؤلّف، السؤال التالي: "لماذا تكون مرجعيةٌ دينيةٌ ولاسيما كاثوليكوسية الأرمن لبيت كيليكيا هي الداعية و المنظمة لهذا المؤتمر؟"

والجواب يتبع بوضوح: "لأن قضايا حقوق الإنسان و العدالة بشكل عام و القضية الأرمنية بشكل خاص هي جزء أساسي من رسالة الكنيسة الأرمنية و بالتالي تحتل مكانةً خاصة في برامجها و أنشتطها، و اعتبرتها الكنيسة التزاماً و مسؤولية على كاهلها، لما كان لها و ما يزال من دور أساسي في تاريخ الشعب الأرمني و مستقبله".

وإذا كانت الغائية الأساسية من تنظيم هذا المؤتمر، البحثَ عن خريطة طريق قانونية و إنجاز ملفٍ قانوني عشية الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية، فقد شهدت المئوية تحقيق هذه الغاية.

فعقب المؤتمر مباشرةً، عيّن قداسته لجنةً مصغّرة من خبراء دوليين و حقوقيين أتراك للتمعّن في دراسةِ دقائق تفاصيل القضية، على ضوء النتائج التي توصّل إليها المؤتمر، وإنجاز الملف القانوني.

وكمت تدركون، لم تتأخر الخطوة الحاسمة:

ففي27 نيسان من هذه السنة، رفعت كاثوليكوسية الأرمن لبيت كيليكيا دعوى قضائية أمام المحكمة الدستورية التركية، للمطالبة بمقر الكاثوليكوسية التاريخي في سيس، كوزان اليوم.

وفي الختام، لا بد من الأقرار أن مصمون هذا المرجع فتح "البوابة القانونية" أمام القضية الأرمنية، وإن إصداره اليوم يعتبر من المبادرات النوعية التي تصب في خدمة القضية الأرمنية، في مضاميتها القانونية والحقوقية.

وتجدر الإشارة آخيرا أن المرجع "LEGAL AVENUES FOR ARMENIAN GENOCIDE REPARATIONS " يمكن أن تسهم علمياً في توجيه قضايا آخرى تقع في خانة جريمة الإبادة أو الجرائم ضد الإنسانية، بالأضافة إلى كونه مرجعاً مهماً لأبناء الشعب الأرمني في الشتات، بما أنه الأول من نوعه في مقاربة القضية الأرمنية من منطلقات القانون الدولي العام و المرتكزات القانونية التي يمكنهم البناء عليها لتحديد مسارات التعويض...

وذلك،... كي لا تبقى جريمة الإبادة دون عقاب، ولا تُحرمَ الأجيال المستقبلية من حقهم في إرثهم التاريخي...